الاثنين، 29 سبتمبر، 2014

عواصف حارقة ..

في غيبوبة الحب
يتسلل ندى الورود
الى احساس المــُـحب
نسمات عبير الهوى
وشعوور الدفء
في ليله عاصفه يجتاحهاا
ذالك البرد الثالج
ليجنح بذالك القلب
الى عاالم الوحده
السجين بذالك الشعور
موجاات حب تائهه
يعصف بهاا قدر الحب المحتووم
فيذهب بهمااا
الي قطب الحب المتجمد
وتارة الى وهج الحب الحاارق
فيقضون
فصلين
فقط
الصيف والشتااء
باقسى حالاتهم
ورغم ذالك
فهم يتكبدون
الصعب
ولايريدون السهل
لأبقاء ما اجتمعا عليه
واحيائه في تلك الضرووف
فالسهل يذهب بأول عاصفه
ولكن الصعب يبقى ويحتمل
المزيد من الأعاصير مهما كانت قوتها ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.